سيرة

هند الحسيني

مربّون

هند الحسيني

25 نيسان 1916, القدس, فلسطين
1994, القدس, القدس

ولدت هند الحسيني في القدس. والدها: طاهر. والدتها: فاطمة الحسيني. أخوتها: برهان؛ المهدي؛ صادق؛ زين؛ جمال.

تلقت تعليمها الابتدائي في مدرسة البنات الإسلامية  قرب المسجد الأقصى، ثم التحقت سنة 1932  بـ"الكلية الإنكليزية للبنات" ( English Girls' College) وتخرجت فيها سنة1937 . تابعت دراستها بنفسها سنة 1938 في آداب اللغتين العربية والإنكليزية.

عملت مُدرّسة في "مدرسة البنات الإسلامية" لمدة عام واحد. وتوقفت عن التدريس في إثر اندلاع الحرب العالمية الثانية لفترة قصيرة، ثم واصلت التدريس فيها حتى أواخر العام الدراسي 1945-1946 .

في سنة1948 ، بدأت هند الحسيني التركيز على العمل الاجتماعي التطوعي، فشاركت في تأسيس "جمعية التضامن الاجتماعي النسائي" في القدس، التي انتشرت فروعها (22 فرعاً) في جميع أنحاء فلسطين. وقامت هذه الجمعية بدراسة أحوال النساء والأطفال في المدن والقرى الفلسطينية، وأنشأت روضات للأطفال، كما نظّمت حملات لمحو الأمية ومراكز لتعليم الخياطة. Social  Cooperation Society for Women

في شهر نيسان/ أبريل 1948 ، وهي في طريقها لحضور اجتماع للجمعية في البلدة القديمة، رأت هند الحسيني مجموعة من الأطفال المشردين في الشارع، أكبرهم في التاسعة من العمر، في حالة تفتت الأكباد، كانوا فارين من قرية دير ياسين بعد المذبحة التي ارتكبتها المجموعات الصهيونية فيها. فقررت أن تأخذهم للتو إلى شقتها، ثم نقلتهم إلى منزل عائلتها، ودفعتها هذه الحادثة إلى تأسيس جمعية خيرية لخدمة الأطفال الفلسطينيين الأيتام والمحتاجين، وأطلقت عليها اسم "دار الطفل العربي"، التي بدأت بداية متواضعة ثم نمت إلى أن أصبحت، خلال الخمسينيات وأوائل الستينيات من القرن العشرين، مؤسسة تربوية وطنية مرموقة تضم الحضانة ورياض الأطفال، والمرحلة الإعدادية والثانوية، وقسم السكرتاريا، ومكافحة الأمية، والخياطة والتدبير المنزلي.

كان لـ"دار الطفل العربي" مركبة خاصة تدور بها هند على القرى كي تجمع الأيتام وتأتي بهم إلى مؤسستها، التي كانت تحتضن فيها، في بعض الأحيان، الأم وأيتامها.

وبغية تطوير قدراتها التربوية والاجتماعية، التحقت هند الحسيني بجامعة هامبرغ في ألمانيا، لمدة ثلاثة أعوام متتالية، ولمدة أربعة أشهر في كل سنة خلال الفترة 1963-1965.

وكانت هند قد أسست في سنة1960 ، في "دار الطفل العربي"، متحفاً للتراث الشعبي الفلسطيني، ضم قطعاً أثرية ثمينة وأدوات حرفية تقليدية وأزياءً شعبية مطرز من مناطق مختلفة من فلسطين، ودأبت باستمرار على إثراء مقتنيات هذا المتحف.

وخلال العدوان الإسرائيلي في حزيران/ يونيو 1967، حوّلت هند الحسيني مقر "دار الطفل العربي" مستوصفاً لعلاج الجرحى، ولم يسلم هذا المقر من اعتداء القوات الإسرائيلية، إذ تم قصفه وتدمير نصفه بالكامل، غير أن الصليب الأحمر النرويجي قام بالمساعدة في إعادة بنائه.

وفي سنة 1982، تمّ شراء بيت الأديب الفلسطيني إسعاف النشاشيبي المتوفي ليصبح "مركز إسعاف النشاشيبي للثقافة والفنون"، وتمّ إعداده مركزاً للأبحاث الإسلامية ومعهداً عالياً. وقامت هند الحسيني بمعاونة  إسحق موسى الحسيني بتأسيس مكتبة في المركز، ضمّت آلاف كتب التراث العربي الإسلامي.

كما أنشأت هند، في سنة 1982، بمساعدة "منظمة المؤتمر الإسلامي"، "كلية هند الحسيني للآداب للبنات"، التي انضمت سنة 1995 إلى "جامعة القدس" في أبو ديس، وصارت تمنح درجة بكالوريوس في الآداب، وبدأت هذه الكلية بثلاث دوائر رئيسية هي: دائرة الخدمة الاجتماعية، ودائرة اللغة العربية وآدابها، ودائرة اللغة الإنكليزية وآدابها. ثم تأسست فيها دائرتان جديدتان هما: دائرة التاريخ، ودائرة التربية الابتدائية ورياض الأطفال.

وهكذا تدرجت "مؤسسة دار الطفل العربي" حتى أصبحت تمثّل حياً تعليمياً كاملاً. وبالإضافة إلى مسؤوليتها عن "دار الطفل العربي"، فقد شاركت هند الحسيني في عضوية العديد من الهيئات الاجتماعية والتعليمية، منها مجلس أمناء  "جامعة القدس"؛ "جمعية المقاصد الخيرية"؛ "جمعية الرحمة للمسنين"؛ "جمعية الفتاة اللاجئة"؛ "جمعية اليتيم العربي".

وقد حصلت السيدة هند الحسيني على عدة أوسمة على نشاطها الاجتماعي الرائد، منها: وسام من البابا بولس السادس خلال زيارته القدس سنة 1964؛ وسام "أديلاي دستوري" التقديري الإيطالي للسيدات الرائدات في العالم؛ وسام الكوكب الأردني للتربية والتعليم؛ وسام الدرجة الأولى من الحكومة الألمانية.

توفيت هند الحسيني في القدس ودفنت فيها.

هند الحسيني من أبرز رائدات التربية والعمل التطوعي والاجتماعي في فلسطين طرّاً، ومن أنجحهنّ نتاجاً وأثراً، كرست حياتها لخدمة شعبها ووطنها ورعاية اليتامى وأطفال الشهداء والمستضعفين.

في سنة 2010، اختارت المخرجة الفلسطينية ساهرة درباس أن تروي في فيلمها الوثائقي "كان في جعبتي 138 جنيهاً" قصة عطاء السيدة هند الحسيني من دون حدود في رعاية الأطفال الأيتام. كما تناول جزءاً من سيرة حياتها الفيلم السياسي "ميرال" الذي أخرجه في العام نفسه المخرج الأميركي جوليان شنابل.

 

المصادر:

الحزماوي، محمد ماجد. "الدور الوطني للمرأة المقدسية 1920-1967". "عالم الفكر"، المجلد 38، العدد 4، أبريل- يونيو 2010، ص 209-238.

الحسيني شهيد، سيرين. "ذكريات من القدس" (ترجمة محمد براده). عمان- رام الله: دار الشروق، 2009.

دراغمة، عزت. "الحركة النسائية في فلسطين (1903-1990)". القدس: مكتب ضياء للدراسات، 1991.

عسلي شهابي، حنان. "المرأة الفلسطينية في عهد الانتداب". لارنكا: منشورات الرمال، 2016.

الفراني، عبد الحميد جمال وعوني محمد العلوي. "أعلام النساء الفلسطينيات". بيروت: دار العلوم العربية،  2013.

Abdul Hadi, Mahdi, ed. Palestinian Personalities: A Biographic Dictionary. 2nd ed., revised and updated. Jerusalem: Passia Publication, 2006.