سيرة

معين الماضي

سياسيّون

معين الماضي

1887, إجزم, فلسطين
1957, دمشق, سوريا

ولد في قرية إجزم من قضاء حيفا. والده: عبد الله.

تلقى جانباً من دراسته الإبتدائية في قريته، ثم انتقل مع والده إلى مدينة حيفا، وأكمل تعليمه في "المدرسة الرشيدية".

التحق سنة 1908 بـ"الكلية الملكية" في استانبول، وتخرّج فيها سنة 1912، فعهد إليه بوظيفة إدارية في بلدة كشمونة في الأناضول. ولم يلبث أن عيُّن رئيساً لبلدية عكا، ثم أصبح قائمقام قضاء بانياس في سورية، ومنه نُقل إلى ديوان ولاية بيروت.

انتسب معين الماضي إلى جمعية العربية الفتاة القومية، التي كانت قد تأسست في باريس سنة 1911، وقبض عليه أثناء الحرب العالمية الأولى، بسبب نشاطه القومي العربي، وأحيل إلى الديوان العرفي في عاليه في لبنان، الذي برأه.

غادر بيروت إلى دمشق واختفى في بيت أسرة مسيحية في حي باب توما، وبقي في ضيافتها حتى دخول الجيش العربي بقيادة الأمير فيصل إليها في تشرين الأول/ أكتوبر 1918.

شارك معين الماضي، بصفته ممثلاً عن مدينة حيفا، في "المؤتمر السوري العام" الذي عُقد في دمشق في حزيران/ يونيو – تموز/ يوليو 1919، وطالب باستقلال سورية التام بحدودها الطبيعية، ورفض وعد بلفور والهجرة اليهودية. ثم شغل في الحكومة العربية التي شكّلها الملك فيصل في ربيع سنة 1920 منصب رئيس دائرة الاستخبارات.

كان معين الماضي من مؤسسي "الجمعية العربية الفلسطينية"، التي تأسست في دمشق في أواخر أيار/ مايو 1920، وكان من أهدافها مقاومة الهجرة الصهيونية وإدخال فلسطين ضمن الوحدة السورية وجمع كلمة الجمعيات الفلسطينية، وانتخب عضواً في لجنتها الإدارية. كما كان ضمن الوفد الفلسطيني الذي قابل الملك فيصل في دمشق، في 19 أيار/ مايو 1920، وأكد الملك أمامه تمسكه بعروبة فلسطين.

بعد سقوط حكم الملك فيصل في دمشق على أيدي القوات الفرنسية، في تموز/ يوليو 1920، انتقل معين الماضي، مع عدد من رجال العهد الفيصلي إلى مدينة درعا، الواقعة جنوب دمشق بالقرب من الحدود الحالية بين سورية والأردن. وبعد فشل مشروع الملك فيصل بإقامة حكومة وطنية في درعا أو في شرق الأردن، عاد معين الماضي إلى فلسطين ليواصل نشاطه الوطني، وشارك في أعمال المؤتمر الفلسطيني الثالث، الذي انعقد في مدينة حيفا في كانون الأول/ ديسمبر 1920، وانتُخب عضواً في لجنته التنفيذية.

شارك معين الماضي في وفد "اللجنة التنفيذية العربية"، برئاسة موسى كاظم الحسيني، الذي سافر إلى القاهرة، في آذار/ مارس 1921، لمقابلة وزير المستعمرات البريطاني ونستون تشرشل، وتقديم مذكرة له بالمطالب الوطنية التي تبناها المؤتمر العربي الفلسطيني الثالث.

اختار المؤتمر العربي الفلسطيني الرابع، الذي انعقد في مدينة القدس في أواخر أيار/ مايو ومطلع حزيران/ يونيو 1921، معين الماضي عضواً في الوفد الفلسطيني الذي سافر إلى لندن، برئاسة موسى كاظم الحسيني، للتباحث مع المسؤولين البريطانيين حول مستقبل فلسطين. كما كان من أعضاء المؤتمر العربي الفلسطيني الخامس، الذي عقد في مدينة نابلس في آب/ أغسطس 1922، للاستماع إلى نتائج زيارة الوفد الفلسطيني العائد من لندن.

انتخبه المؤتمر العربي الفلسطيني السابع، الذي عقد في مدينة القدس في حزيران/ يونيو 1928، هو ورشيد الحاج إبراهيم، ممثلَين عن حيفا في "اللجنة التنفيذية العربية" التي انبثقت عنه.

شارك معين الماضي في المؤتمر الإسلامي العام الذي عقد في القدس في كانون الأول/ ديسمبر 1931، كما حضر المؤتمر العربي القومي الذي انعقد، على هامش ذلك المؤتمر، في منزل عوني عبد الهادي بالقدس. ثم كان، في 2 آب/ أغسطس 1932، من مؤسسي "حزب الاستقلال العربي" الفلسطيني على قاعدة  المبادئ الثلاثة الآتية: استقلال البلاد العربية استقلالاً تاماً؛ البلاد العربية وحدة تامة لا تقبل التجزئة؛ فلسطين بلاد عربية وجزء طبيعي من سورية.

مشى معين الماضي مع عدد من "الاستقلاليين" وأعضاء "اللجنة التنفيذية العربية" في مقدمة المظاهرتين الحاشدتين اللتين نظمتا في مدينتَي القدس ويافا، في تشرين الأول/ أكتوبر 1933، للتنديد بسياسة الانتداب البريطاني والمطالبة بوقف الهجرة اليهودية ومنع انتقال الأراضي العربية إلى أيدي اليهود.

شارك معين الماضي بوفد مدينة حيفا الذي قدِم  إلى القدس، عقب اندلاع الإضراب العام في نيسان/ أبريل 1936، لحثّ الحاج أمين الحسيني على إنشاء قيادة عليا للإضراب الشعبي العام تتألف من قيادات الأحزاب العربية الستة، وهي القيادة التي حملت اسم "اللجنة العربية العليا".

سافر معين الماضي خلال ثورة سنة 1936 إلى بغداد، بناءً على طلب الحاج أمين الحسيني، حيث ساهم في استقدام القائد اللبناني الخبير في حرب العصابات فوزي القاوقجي على رأس حملة مسلحة من المجاهدين من دول عربية للانضمام إلى الثورة الفلسطينية، فراحت السلطات البريطانية تشدَد عليه الخناق. ثم كان عضواً في الوفد الذي أوفدته "اللجنة العربية العليا" إلى العراق والسعودية وسورية، في أواخر سنة 1936، لعرض موقفها القاضي بمقاطعة لجنة بيل (Peel Commission) التي شكلتها الحكومة البريطانية للتحقيق في أسباب ثورة 1936. فكان رأي المسؤولين العرب في هذه الدول الثلاث أن على القيادة الوطنية الفلسطينية الاتصال بلجنة التحقيق البريطانية، وهو ما كان.

قامت السلطات البريطانية سنة 1937 بملاحقة معين الماضي، بعد تأجج الثورة ضد التقسيم الذي أوصت به لجنة التحقيق، فالتجأ الى دمشق وهناك أبعدته السلطات الفرنسية سنة 1938 إلى لواء اسكندرون، ومنه لجأ سنة 1941 إلى استانبول، هرباً من ملاحقة المخابرات البريطانية، وبقي هناك حتى نهاية الحرب العالمية الثانية.

وفي استانبول، أحرق معين الماضي ما لديه من الوثائق والمستندات خشية أن تقع في أيدي من يستغلها ضد الحركة الوطنية الفلسطينية، وكان ذلك خسارة كبيرة للقضية العربية.

عاد سنة 1946 الى سورية بعد استقلالها وشارك في عيد جلاء القوَات الفرنسيَة عنها في 17 نيسان/ أبريل، ثم غادر دمشق إلى فلسطين بعد أن أصدرت سلطات الانتداب البريطاني عفواً عنه.

اختير معين الماضي سنة 1947 عضواً في "الهيئة العربية العليا" لفلسطين، التي خلفت "اللجنة العربية العليا" التي كانت السلطات البريطانية قد حلّتها سنة 1937، وشارك في تمثيلها في اجتماعين عقدتهما جامعة الدول العربية في صوفر وعاليه في لبنان، في أيلول/ سبتمبر وتشرين الأول/ أكتوبر 1947، عشية صدور قرار هيئة الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين. أما في السنة  التالية، فقدّم الماضي استقالته من الهيئة، ولجأ، بعد وقوع النكبة، إلى دمشق حيث استقر.

توفي معين الماضي في دمشق وشيّع جثمانه في موكب مهيب، ودُفن في مقبرة الدحداح.

شارك معين الماضي في الحركة القومية العربية منذ نشأتها، ورافق القضية الفلسطينية من أول أدوارها. كان أصيل الرأي، صلب العود، طاهر الذيل، عالي الهمّة، سمح اليد، على جانب عظيم من الوداعة والدماثة، بعيداً عن المظاهر والتظاهر، يفرض احترامه على كل من عرفه.

 

المصادر:

الحوت، بيان نويهض. "القيادات والمؤسسات السياسية في فلسطين 1917-1948". بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1981.

دروزة، محمد عزة. "مذكرات محمد عزة دروزة: سجل حافل بمسيرة الحركة العربية والقضية الفلسطينية خلال قرن من الزمن" (خمسة مجلدات). بيروت: دار الغرب الإسلامي، 1993.

صافي، خالد محمد. "الزعامة السياسية الفلسطينية التقليدية تحت الاحتلال البريطاني: معين الماضي أنموذجاً". "مجلة الجامعة الإسلامية للبحوث الإنسانية" (غزة)، المجلد 22، العدد 2، حزيران/ يونيو 2014، ص 171-182.

العودات، يعقوب. "من أعلام الفكر والأدب في فلسطين". عمان: د. ن.، 1976.

"الموسوعة الفلسطينية: القسم العام، المجلد الرابع". دمشق: هيئة الموسوعة الفلسطينية، 1984.

نويهض، عجاج. "رجال من فلسطين". بيروت: منشورات فلسطين المحتلة، 1981.

Abdul Hadi, Mahdi, ed. Palestinian Personalities: a Biographic Dictionary. 2nd ed., revised and updated. Jerusalem: Passia Publication, 2006.